تسجيل الدخول
العربية
اللغة
حجم الخط

 التنوع الطبيعي



أ. الصحاري والواحات
تسيطر على الطبيعية الجغرافية للسعودية مساحات شاسعة من الصحاري التي تغطي أكثر من نصف مساحة البلد، تتخللها العديد من الواحات المتلألئة. وتوفر هذه المناطق البرية للزوار فرصة استثنائية لتجربة حياة الصحراء عن كثب، عبر رحلات التخييم والسفاري والمغامرات الرياضية التي تكتسب جماهيرية متزايدة في أنحاء المملكة، بما في ذلك التزلج على الرمال، استكشاف الكهوف والتحليق بالمظلة.
ب. الجزر والبحار
تتمتع السعودية بخط ساحلي مهيب يمتد بطول 2,640 كيلومتر من الشطآن النقية والجزر المرجانية، مما يجعلها وجهة لا مثيل لها لعشاق الشواطئ وهواة الغوص والصيد بالصنارة. وتزخر المملكة بالعديد من مرافق الرياضات المائية على شواطئ الخليج العربي، كما على سواحل البحر الأحمر أيضاً، حيث توفر لروادها خيارات عديدة مثل التزلج على الماء وركوب الدراجات المائية (جت سكي) إضافة إلى رحلات الغوص، بينما توفر المنتجعات العصرية الفاخرة مختلف وسائل الراحة والترفيه لقضاء عطلة عائلية مثالية على الشاطئ.
ج. الجبال والوديان
تمتد السلاسل الجبلية على طول الساحل الغربي للمملكة، بينما يشطر جبل طويق إقليم نجد إلى نصفين، وتوفر المملكة العديد من فرص تسلق الجبال أو التنزه على الجبال أو زيارتها في رحلات سياحية منظمة للاستمتاع بمناظرها الطبيعية الخلابة وطقسها اللطيف ووديانها الخضراء. ويوجد في منطقة العسير العديد من المنتجعات التي توفر خدمة عربات "التلفريك" لتوصيل الزوار إلى قمم الجبال.
د. السهول
تغطي السهول الفسيحة المليئة بالشجيرات الخفيضة والنباتات القصيرة أجزاء كبيرة من أراضي السعودية، ففي الشرق تمتد السهول الساحلية على طول الواجهة البحرية بينما تمتد السهول في الغرب من جهة الساحل باتجاه العمق وصولًا إلى سفوح جبال السروات. كما تمتد سهول نجد في وسط المملكة إلى حائل، حيث تلتقي بصحراء النفود الكبير.
هـ. الكهوف والدحول
تضم السعودية عددًا من أكبر شبكات الكهوف تحت الأرضية (الدحول) في العالم، حيث تعتبر هذه العجائب الطبيعية البديعة إضافة مهمة إلى وجهات الجذب السياحية في المملكة. ورغم قِدم هذه الكنوز الطبيعية المهيبة إلا أنها لم تكتسب شهرة بين الزوار إلا في الفترة الأخيرة، حيث بقيت طيلة القرون الماضية مخفية ومتوارية عن الأنظار، إلى أن انتشرت شهرتها في أعقاب المسح الجيولوجي السعودي وبدأ السكان والسياح بزيارتها. ومن أروع سلاسل الكهوف التي يمكن زيارتها "دحل الهيت" الواقع بين الخرج والرياض وكهف أم جرسان الواقع على مسافة 100 كيلومتر إلى الشمال من المدينة المنورة، إضافة إلى سلسلة الكهوف المحيطة بواحة الأحساء.
و. الينابيع
نظراً لطبيعة الجو الجاف وغياب الأنهار الدائمة وندرة البحيرات في المملكة، تحظى الينابيع والبحيرات الموسمية والبرك الطبيعية بإقبال كبير من الزوار والسكان الذين يقصدونها للاستمتاع بالسباحة أو الاستشفاء بالمياه المعدنية أو لمجرد الاستمتاع بمنظر الماء والمناظر الخضراء المحيطة.
ز. الحياة البرية
تتمتع المملكة العربية السعودية بحياة برية ثرية ومتنوعة، بفضل رحابة أراضيها وتنوع مناطقها الجغرافية، حيث تنفرد كل منطقة بمنظومة طبيعية خاصة تعيش فيها أصنافها الخاصة من النباتات والحيوانات المتكيفة مع تلك البيئة. وفي عام 1978، خصصت السعودية أرضًا محددة لحماية البيئات الطبيعية، أما اليوم فيوجد فيها 15 منطقة محمية، لعل أهمها محمية "عروق بني معارض" في الربع الخالي، ومحمية "الوعول" جنوب الرياض ومحمية جزر فرسان، والتي تُعد جميعها من الوجهات السياحية التي تحظى بإقبال كبير من المهتمين با​كتشاف أشكال الحياة الحيوانية والنباتية الفطرية في السعودية.​


المزيد من المعلومات

العربية
اللغة
حجم الخط